تونس: مهرجان الزيتون الجبلي بشنني والدويرات بدأ يسطع في مسرح المهرجانات الكبرى

اختتمت الدورة الثالثة لمهرجان الزيتون الجبلي بشنني والدويرات بتطاوين والذي انتظم الأسبوع المنقضي .
وأهم ما تميزت به الدورة الثالثة للمهرجان هو توسعه نحو قرى جبلية امازيغية في ربوع الجنوب التونسي، فبعد ان كان المهرجان في السابق في قريتي شنني والدويرات تمت هذه السنة برمجة تظاهرات في قريتي جرجر و رأس الوادي وهما إحدى أجمل القرى الجبلية بتطاوين.
وقد تضمن برنامج هذه الدورة فقرات تنشيطية فلكلورية ومعارض حرفية وعروض الفروسية و ندوات علمية موضوعها الزيتون الجبلي في القرى الجبلية الامازيغية و دوره في حياة الناس والتنمية المحلية لسكان هذه المنطقة.
وتم في قرية رأس الوادي لأول مرة تجسيد عادة تركيب معصرة الزيتون التقليدية بما تشمله من عادات مميزة واحتفالية خاصة بها من صميم الموروث الحضاري للمنطقة ليتم العودة به إلى الأضواء والمحافظة عليه والتشجيع على السياحة البديلة والايكولوجية.
كما احتضنت القرية الجبلية الامازيغية بجرجر لأول مرة في تاريخ المنطقة تظاهرة إحتفالية تتمثل في العرس التقليدي الدويري و ما يشمله من لباس مميز و عروض فلكلورية و موروث موسيقي رائع، الى جانب الأنشطة الموجهة للأطفال والتي تمحورت حول الزيتون الجبلي لنشر ثقافة غراسة أشجار الزيتون والمحافظة عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *